قرحة المعدة: الأعراض والعلاج

قرحة المعدة هي مرض معدي معوي مزمن يتطلب إشرافًا طبيًا مستمرًا وعلاجًا كفؤًا. إنه يؤثر على الغشاء المخاطي للمعدة ، وأحيانًا أيضًا على الاثني عشر. إذا لم يتم تشخيص القرحة الهضمية وعلاجها في الوقت المناسب ، فقد يؤدي ذلك إلى عواقب وخيمة تصل إلى علم الأورام. وفي هذا المقال سنتعرف على أعراض قرحة المعدة وكيفية علاجها

أعراض قرحة المعدة

هناك العديد من أعراض قرحة المعدة نذكر منها مايلي:

ألم في البطن

أهم أعراض قرحة المعدة هو ألم في البطن، ناتج عن ملامسة القرحة للحامض المفرز في المعدة، وعادةً ما يتم الشعور بالألم في الجزء العلوي من البطن، الذي يمكن أن يتفاقم عندما تكون المعدة فارغة، ويمكن أن يظهر الألم أيضًا عند الأكل، خلال نصف ساعة حتى ساعتين بعد تناول الطعام.

عسر الهضم

بعض الأشخاص الذين يعانون من هذه القرحة يصابون بعدم تحمل الأطعمة المحددة، وهذه الأطعمة قد تجعل الشخص يشعر بالمرض، أو قد تزيد أعراض قرحة المعدة سوءًا، وقد يعاني من عسر الهضم.

القيء الدموي والبراز الأسود

قد يلاحظ دم في البراز أو قيء دموي، ولكن نادرًا ما يكون النزيف متقرحًا، ومن ثم يحدث القيء الدموي أو البراز الأسود، فالبراز الأسود هو في الواقع دم تم هضمه، ولونه قد تحول إلى اللون الأسود.

الغثيان والإمساك

في الحالات الشديدة، يمكن أن تسبب القرحة الغثيان أو الإمساك، أو كليهما معًا، وقد يكون الغثيان، مصحوبًا بقيء أو بدونه. وأحياناً، قد تتسبب قرحة المعدة بأعراض شديدة، وربما خطيرة تستدعي زيارة الطبيب، مثل:

  • القيء أو تقيؤ الدم الأحمر أو الأسود.
  • ظهور دم داكن في البراز، أو براز أسود أو قطراني.
  • صعوبة في التنفس.
  • الشعور بالإغماء.
  • الغثيان أو القيء.
  • فقدان الوزن مجهول السبب.
  • تغيرات في الشهية

أسباب قرحة المعدة

هناك عدة أسباب لقرحة المعدة نذكر منها مايلي:

  • تناول الأطعمة بشكل غير منتظم يعمل على التسبب في الإصابة بالقرحة التي تصيب المعدة.
  • التعرض إلى التوتر والعصبية الزائدة تعمل على التسبب فى قرحة المعدة والاثني عشر.
  • التدخين بشكل كبير وتناول المواد الكحولية  يؤثر على المعدة وإصابتها بقرحة المعدة.
  • الوراثة وإصابة أفراد من العائلة تعد من الأسباب التي تؤثر على الإصابة بقرحة المعدة.
  • الأدوية المخصصة للروماتيزم والكرتيزون تسبب الإصابة بقرحة المعدة.
  • تناول الأطعمة الحارة تعمل على التأثير على جدار المعدة، والإصابة بالقرحة فى غشاء المعدة والتي قد تصل إلى التسبب في تمزق غشاء المعدة.
  • الميكروب الحلزوني من الميكروبات التي تتسبب في الإصابة بالقرحة، وهو يصيب مخاط المعدة ويعمل على إفراز أحماض قاعدية تتسبب في إضعاف جدار المعدة، والتي تصل إلى التسبب في القرحة.
  • الوراثة وإصابة أفراد من العائلة تعد من الأسباب التي تؤثر على الإصابة بقرحة المعدة.
  • الأدوية المخصصة للروماتيزم والكرتيزون تسبب الإصابة بقرحة المعدة.
  • تناول الكثير من المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين.

متى تلتئم قرحة المعدة؟

تستغرق قرحة المعدة حوالي 6 أسابيع للتعافي الكامل، وبشكلٍ عام فإنّ جميع أنواع القرح تلتئم في غضون شهر أو شهرين بعد تلقي العلاج المناسب، حيثُ يقوم الأطباء بوصف مجموعة من الأدوية التي تتضمن المضادات الحيوية بالإضافة إلى الأدوية المثبطة لمضخة البروتون.

في حالات نادرة جدًا، تتطلب قرحة المعدة المعقدة إجراء عملية جراحية، ويكون هذا غالبًا في الحالات: المتكررة، التي لا تستجيب للعلاج، التي تنزف، وقد تشمل الجراحة: إزالة القرحة بأكملها، أخذ الأنسجة من جزء آخر من الأمعاء وترقيعها على موقع القرحة، ربط الشريان النزيف، قطع الإمداد العصبي إلى المعدة لتقليل إنتاج حمض المعدة.

أكل مريض قرحة المعدة

وتشمل الأطعمة التي تساعد في الإجابة على سؤال ماذا يأكل مريض القرحة المعدية؟ ما يأتي:

الأطعمة الغنية بالألياف

تقلل الألياف من كمية الأحماض في المعدة وتخفف الألم والانتفاخ كما أظهرت بعض الدراسات أن النظام الغذائي الغني بالألياف يساعد في منع القرحة، مثل: التفاح، ودقيق الشوفان، والكمثرى وغيرها.

الأطعمة الغنية بفيتامين ج

بسبب خصائص فيتامين ج المضادة للأكسدة تساعد الأطعمة المحتوية عليه في القضاء على الجرثومة الملوية البوابية، وخاصة عند تناولها على جرعات صغيرة وعلى مدى فترة طويلة.

الأطعمة المحتوية على الزنك

تعد الأطعمة الغنية بالزنك مهمة للحفاظ على نظام مناعة صحي، وتساعد في تسريع الشفاء من الجروح.

الأطعمة الغنية بالسيلينيوم

يقلل السيلينيوم من خطر حدوث مضاعفات العدوى، ويعزز الشفاء من العدوى أيضًا.

ويمكن الحصول على السيلينوم من الأطعمة الاتية:

  • سمك التونة.
  • سمك الهلبوت.
  • المكسرات البرازيلية

عرق السوس

يحارب عرق السوس ويمنع حدوث القرحة المعدية، ولذلك يمكن إدراجه ضمن قائمة ماذا يأكل مريض القرحة المعدية؟.

الثوم

يعد الثوم من الأطعمة التي لها خصائص مضادة للبكتيريا، حيث يقلل النشاط البكتيري في المعدة، كما له دور في تسريع شفاء القرحة واحتمالية تطورها.

التفاح

بسبب احتواءه على العديد من العناصر الغذائية المركزة، يعتبر من الفواكه الطبية الأكثر شعبية، فهو يحتوي على الألياف والأحماض العضوية التي تعمل كمنظم للجهاز الهضمي.

الموز

فاكهة غنية بالكربوهيدرات والمركبات القلوية، والتي تساعد على تنظيم مستوى الحموضة بالمعدة بمجرد امتصاصها من الجسم، لذلك فإن تناوله بانتظام يقلل من مخاطر تدهور الغشاء المخاطي بالمعدة ويمنع تكون القروح.

البطاطس

من أفضل الأطعمة المضادة للحموضة خصوصًا بالنسبة للمرضى المصابين بقرحة المعدة، وترجع فوائد البطاطس إلى احتوائها على كمية جيدة من النشويات والألياف ومضادات الأكسدة، التي ترتبط بتحسين عملية الهضم.

بذور الكتان

عندما يتم نقع بذور الكتان في الماء فإنها تنتج مادة هلامية فعالة في علاج قرحة المعدة، كما يساعد استهلاك بذور الكتان على تهدئة الالتهاب والحرقة الناتجة عن تلك المشكلة.

البطاطا الحلوة

البطاطا الحلوة غنية بفيتامين A وهناك أدلة على أن هذا العنصر الغذائي يساعد على انكماش قرحة المعدة، كما تلعب دورًا في منع الإصابة بها.

الفرق بين القرحة وإلتهاب المعدة

هناك فروقات بين القرحة وإلتهاب المعدة وتتجلى في مايلي:

  • إن قرحة المعدة هي عبارة عن ثقباً أو شقاً يصيب في بطانة المعدة للجدار الداخلي، أما التهاب المعدة فهو ناتج عن جرثومة أو بكتيريا تدخل الجسم وتتمركز في الجهاز الهضمي.
  • إن التهاب المعدة هو أحد أنواع القرحة الهضمية التي تنتج عن عدوى في بطانة المعدة أو جدار الأمعاء، بينما قرحة المعدة هي تحدث في المعدة نفسها نتيجة ثقب فيها والذي ينتج عن جرثومة ما تتطور لتُحدث ثقب أو شق في المعدة.
  • إن التهاب المعدة يحدث عن طريق الأغذية الملوثة، أو الماء الملوث، بالإضافة إلى أنه من الممكن حدوثها عن طريق الاتصال مع شخص مصاب، بينما قرحة المعدة هي ليست معدية ولكنها من الممكن أن تتحول إلى أورام سرطانية.

لمزيد من الأخبار الحصرية تابعونا على غوغل نيوز