لصقات منع الحمل (تجارب و نصائح)

لاصقة منع الحمل عبارة عن رقعة رقيقة بلون بيج أو لاصقة شفافة. يحتوي على نفس نوعين من الهرمونات مثل حبوب منع الحمل. هذه الهرمونات تمنع التبويض. كما أنها تجعل من الصعب على الحيوانات المنوية الوصول إلى الغشاء المخاطي لعنق الرحم. في هذه الحالة، يصعب على الحيوانات المنوية الوصول إلى الرحم، حيث توجد البويضة. تمنع الهرمونات أيضًا انغراس البويضات، وفي هذا المقال سنتعرف على لصقات منع الحمل وتجربة النساء لها.

ماهي لصقات منع الحمل

هي وسيلة من وسائل منع الحمل تعمل على إفراز بعض الهرمونات التي تمنع التبويض عند المرأة مما يمنع حدوث حمل، وهي من الوسائل الشهيرة في مختلف دول العالم.

هي عبارة عن لصقات تشبه تلك المستخدمة في الجروح، وتكون بطول حوالي 5 إلى 6 سنتيمترات. تساعد هذه اللصقات في إيقاف التبويض عن طريق إصدارها لهرمون الأستروجين وهرمون آخر يشبه البروجسترون، فهذه هي الهرمونات المسؤولة عن إطلاق البويضات.

كما أن هذه اللصقات تجعل المخاط في عنق الرحم أكثر سُمكًا، وبالتالي تصعب حركة الحيوانات المنوية في هذا المخاط السميك ولا تستطيع الوصول إلى البويضة.

أثناء الأسبوع الذي توضع فيه اللاصقة، تقوم بوظيفتها في إصدار الهرمونات التي تساعد في إيقاف حدوث الحمل، لضمان ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين بأمان خلالها، وهي نفس الوظيفة التي تقوم بها حبوب منع الحمل.

تجربتي مع لصقات منع الحمل

تقول صديقة لي: تجربتي مع ملصقات منع الحمل ساعدتني على الوصول إلى هدفي بعد أن تضررتُ كثيرًا باستخدام العديد من الوسائل المتنوعة وبشكل خاص استخدام الحبوب، ولقد قررت عدم استخدام حبوب منع الحمل من جديد لفترة من الوقت فهي تسبب لي الرغبة الدائمة بالتقيؤ. كما تشير إلى كونها شعرت براحة كبيرة بمجرد استخدام ملصقات منع الحمل، ولكن من أجل تجنب أي ضرر، والوصول إلى الهدف المرجو لابد من اتباع التعليمات الصحية الخاصة باستخدام هذه الملصقات.

بالجانب الآخر تروي واحدة من السيدات عن تجربتها مع ملصقات منع الحمل، وكيف أنها كانت تشعر بأنها بخير طوال أول شهرين من استخدامها، ولكن بعد فترة بدأت تشعر ببعض المشاكل الصحية التي أدت إلى توقفها عن استعمال هذه الوسيلة، والتوجه إلى غيرها.

وفي تجربتي معها لم أشعر بأية مشكلات في أول 9 أسابيع من استخدماها، ولكن في الأسبوع العاشر قد بدأت بعض المشاكل في الظهور، مثل الغثيان والقيء المتكرر، ولذلك قررت أن اتركها وأبحث عن وسيلة أخرى لمنع الحمل، ولكن يجب القول إن كل امرأة لها ظروف صحية تختلف عن غيرها، ولذلك يجب مراجعة الطبيب قبل استعمال أي وسيلة من وسائل الحمل.

في المرة التي قمت فيها بوضع لصقة منع الحمل، لأول مرة، ظهرت لدي جميع الأعراض، التي قد ترافق بدء استخدام هذه اللصقات؛ فعانيت من؛ صداع، وغثيان، والكثير من التعب، إلا أن هذه الأعراض، اختفت بشكل تدريجي، في حوالي دورتين اثنتين، وفي الحقيقة لم أواجه مشاكل في استخدام هذه اللصقات، ولكن، عند خلع اللاصقة، وإعادة وضعها بعد الأسبوع الخالي منها، قد يشعر المرء بالقليل من الأعراض الجانبية، وذلك لحين أن تنتظم الهرمونات مرة أخرى، وقد حدث معي نزيف اختراق، في مرة واحدة فقط، أثناء استخدامي لهذه اللصقات، وبصراحة أشعر أن ذلك كان بسبب الكثير من التوتر في حياتي الشخصية؛ حيث أنني لم أشكو من هذا الأمر البتة، طوال العام، الذي كنت أقوم باستخدامها فيه، إن هذه اللصقات شيء رائع، في حال استخدامها بشكل صحيح، كما أن الآثار الجانبية، المرتبطة بها، قصيرة المدى بشكل عام، بالإضافة إلى أنها فعالة جدًا.

بعد أن ولدت طفلي الأول رغبت في استخدام وسيلة من وسائل منع الحمل، وقد نصحني الطبيب باستخدام حبوب منع الحمل، وبالفعل قمت باستخدامها لمدة شهرين تقريبًا، وخلال هذه الفترة عانيت كثيرًا من الشعور بالغثيان الدائم، بالإضافة إلى ألم المعدة، والتقلبات المزاجية الكبيرة التي لحقت بي، فقد أصبحت عصبية للغاية. ليس هذا فقط، بل تعرضت إلى زيادة الوزن بشكل ملحوظ وكبير، ولم أكن أدري أن هذا يحدث بسبب استخدام حبوب منع الحمل، إلى أن صادفت صديقتي، ورويت لها ما يحدث معي، وقالت إنه حدث معها هذه الأعراض ولكن كان الأمر أسوء بكثير، مما دفعها إلى الذهاب للطبيب المعالج، وأخبرته ما يحدث معها، وكان هذا من الأعراض الجانبية لهذه الحبوب، لذا عندما أخبرتني هذا حجزت موعد مع الطبيب المعالج الخاص بي، وقمت بإخباره الأعراض التي أشعر بها، ولقد نصحني باستخدام وسيلة أخرى لمنع الحمل، وهي تعتبر من الوسائل الحديثة التي لا ينتج عنها أضرار كثيرة، وهي لصقات منع الحمل، وبالفعل استخدمتها، ولقد شعرت براحة كبيرة بعدها، حيث اختفى الشعور بالقيء والغثيان، وهذه هي تجربتي مع لصقات منع الحمل.

لصقات منع الحمل ايفرا

تتكون لصقات ايفرا لمنع الحمل من مادة “نوريلجسترومين”، ومادة” اثينيل استراديول” وهي لصقات موضعية على الجلد.

تستخدم لصقات ايفرا للحالات الاتية:

  • تستخدم في عملية تنظيم الإنجاب.
  • علاج سمك بطانة الرحم.
  • كما تعمل على تقليل اضطرابات انقطاع الدورة الشهرية.
  • بالإضافة إلى تخفيف أعراض الطمث.
  • وتساعد على حماية المبايض من الالتهابات، وتحد كثيرا من العقم.
  • وتستخدم تلك اللصقات في حالات خراجات المبايض.
  • من المهم ان نذكر أن هذه اللصقات لا تسبب هشاشة العظام.

تستعمل لصقات ايفرا لمنع الحمل بان توضع فوق سطح الجلد في إحدى الأماكن التالية فى الجسد مثل المهبل، أو الفخذ، أو أسفل البطن، وأعلى الذراعين، كما يجب تنظيف الجلد جيداً في المكان المختار للصقة، والتأكد من عدم وجود أي جروح أو التهابات به، ويجب ايضا تجنب استخدام أي نوع من الكريمات أو البودرة المرطبة قبل وضع اللصقة أو حولها، كون تلك الأشياء تفسد مفعولها الطبي.

ويتم استخدام هذه اللصقات مرّة في الأسبوع وهذا يعني أنه يتم وضعها 3 مرّات أسبوعيًا لأنه غالبًا ما تكون الدورة الشهرية عند المرأة في الأسبوع الرابع ولا حاجة وقتها لاستخدام هذه اللصقات.

يجب وضع هذه اللصقة في اليوم الأول بعد انتهاء الدورة الشهرية، وفي نفس اليوم من كل أسبوع يتم وضع لاصقة جديدة حتى تأتي الدورة الشهرية، ولابد أن تكوني دقيقة في مواعيد استخدامها. كما يستلزم لصقها وتثبيتها جيدًا، وإذا حدث وسقطت أو تلفت، على المرأة أن تضعها قبل مرور 24 ساعة من سقوطها.

لمزيد من الأخبار الحصرية تابعونا على غوغل نيوز