حرقان البول: الأسباب والعلاج (علاج حرقان البول نهائياً)

قد يشتكي الرجال والنساء في أي عمر مِنْ حرقان البول، ومِنْ ثَمَّ يبحث الكثير من الرجال والنساء عن أسباب حرقان البول وكيفية علاجه.

ماهو حرقان البول

حرقان البول أو حرقة البول هو من أكثر الاضطرابات المرتبطة بالبول انتشارًا، وهو مصطلح يعبر عن عدة أمراض متعلقة بالجهاز البولي. تصيب حرقة البول كافة المراحل العمرية، إلا أنه أكثر شيوعًا عند النساء ويصيب الرجال والأطفال كذلك.

أسباب حرقان البول عند النساء

هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى حرقان البول عند النساء فمنها:

حصى الكلى 

تسبب حصى الكلى انسداد في مجرى البول مما يؤدي إلى تراكم البول في الكلى مسببًا في ذلك شعور حرقان في البول قد يصاحبه أعراض أخرى، مثل: دم في البول، والألم في جانبي أسفل الظهر، والغثيان، والقيء، والبول معكر ورائحة البول الكريهة.

تكيس المبايض

تعمل تكيسات المبايض على الضغط على المثانة مما يسبب إلى الشعور بالألم والحرقان عند التبول. 

التهاب المثانة الخلالي

يعرف أيضًا باسم متلازمة ألم المثانة وهي حالة تسبب تهيجًا مزمنًا للمثانة قد تستمر لمدة 6 أسابيع أو أكثر دون وجود عدوى كامنة مسببه شعور الحرقان والألم عند التبول.

الحساسية تجاه بعض المواد الكيميائية

 قد تُعاني النساء من حساسية تجاه المواد الكيميائية لأنّ الجسم يتعامل معها على أنّها مواد غريبة، فقد تُسبب تهيجًا في الأنسجة، وقد يُرافق ذلك ألم أو حرقان في البول، ومن الأمثلة على هذه المواد الكيميائية: الصابون، والري أو الشطف أو الدش المهبليّ، وأوراق التواليت، والمزلقات المهبلية، وغيرها.

الأدوية 

إنّ أخذ بعض الأدوية قد يُسبّب تهيّجًا والتهابًا في أنسجة المثانة، مما ينتج عنه ألم عند التبول وأعراض أخرى حسب نوع الدواء، بما فيها الأدوية الموصوفة لعلاج سرطان المثانة، لذا يجب على المريض الاستفسار من الطبيب إن كان الدواء الموصوف قد يسبب أيًا من هذه الأعراض وهل يستدعي ذلك إيقاف الدواء أم لا.

سرطان المثانة

 يعتبر سرطان المثانة من أنواع السرطانات الشائعة والتي تبدأ في خلايا المثانة، ويُشار إلى تشابه أعراض سرطان المثانة مع حالات صحية أخرى بسيطة، ولذلك فإنّ ظهور هذه الأعراض لا يعني بالضرورة الإصابة بالسرطان، وإنّما ظهورها يتطلب مراجعة الطبيب لتقييم الحالة.

مرض السكري

يعتبر السكري من الأسباب الرئيسية لأمراض المثانة والالتهابات البولية، عندما ترتفع نسبة السكري بالدم تزداد نسبة السكر بالبول فيشعر المصاب بحرقة شديدة وألم أثناء التبول.

حصر البول

يتسبّب حصر البول في تراكم البكتيريا والأملاح في المثانة، وهذا ما يزيد من احتمال الإصابة بالالتهابات التي من أعرضها الشعور بالحرقان عند التبول.

أسباب حرقان البول عند الرجال

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حرقان البول عند الرجال فمنها:

 الإصابة بالتهاب البروستاتا

هو تورم أو التهاب في البروستاتا، وغالبًا ما يكون بسبب عدوى بكتيرية، حيث يعاني الرجال المصابين به من حرق أثناء التبول، بالإضافة إلى التغيرات في تدفق التبول.

قد يكون لديهم أيضا الغثيان والقيء، أو ألم أثناء القذف، ومن المهم تشخيص الالتهاب قبل تفاقمه.

الإصابة بالتهاب البربخ

البربخ هو أنبوب يحتوي على الحيوانات المنوية على رأس الخصيتين، وإن العدوى أو الالتهاب في هذا الأنبوب يمكن أن يكون سبب من أسباب حرقان البول عند الرجال.

قد يعاني الرجال المصابون بالتهاب البربخ أيضًا من التورم حول الخصيتين، أو الألم في القضيب أو الخصيتين، والحمى.

التهاب الإحليل

 يحدث التهاب الإحليل (بالإنجليزية: Urethritis) عادةً بسبب الأمراض المنتقلة جنسيًا (بالإنجليزية: Sexually transmitted diseases)؛ كالسيلان والكلاميديا، كما يمكن أن يحدث التهاب الإحليل نتيجة التلامس مع مواد كيميائية مُهيجة؛ كحمام الفقاعات، والمُطهرات، أو المواد المُستخدمة لقتل الحيوانات المنوية، ويحدث أيضًا نتيجة الأدوات المهيجة؛ كالأنبوب الذي يتم إدخالة لسحب البول.

الأمراض المنقولة جنسيًا

التي يمكن أن تؤثّر على الجهاز البولي وتسبّب الألم والحرقة عند التبوّل، مثل: مرض الكلاميديا، ​​والسّيلان، والهربس.

الحساسية

من الممكن أن تسبّب المواد الكيميائية مثل العطور تهيّج الأنسجة الجسديّة، خاصّةً عند التبوّل، بالإضافة إلى تورّم الجلد واحمراره وتهيّجه على الأعضاء التناسليّة أو حولها.

الأدوية

فبعض الأدوية يمكن أن تهيّج أنسجة المثانة، بما في ذلك الأدوية التي يصفها الأطباء لعلاج سرطان المثانة، وهذا يمكن أن يسبّب الألم عند التبوّل.

حصى الكلى

هي بلّورات تتشكّل من الكالسيوم وحمض اليوريك، توجد في الكلى وقد تنتقل إلى الحالب، وهو الأنبوب الذي ينقل البول من الكلية إلى المثانة، ممّا يسبّب عسر البول، والألم في الجانب والظهر، والغثيان، والتقيّؤ.

التهاب المثانة

 هو حالة تؤدّي إلى تهيّج مزمن في المثانة، ممّا يسبّب الألم أثناء التبوّل، والشّعور بالضّغط في منطقة المثانة، والألم أثناء الجماع، والألم في الفرج أو المهبل، والألم في كيس الصّفن.

علاج حرقان البول نهائياً

تُوجد طرق عديدة تساعد على علاج حرقان البول نهائيا، ويختلف العلاج تبعًا للسبب:

المضادات الحيوية

تُسْتَخْدَمُ في حالة الإصابة بعدوى الجهاز البولي، وقد تتطلب الحالات الشديدة استخدام مضادات حيوية بالحقن الوريدي تُخَلِّص المضادات الحيوية الجهاز البولي من البكتيريا المُسببة للعدوى والالتهابات، لذا فهي أفضل طرق علاج حرقان البول نهائيا.

فيتامين (ج)

يُعَدُّ الحصول على فيتامين (ج) أحد أفضل طرق علاج حرقان البول نهائيا، إذ يُبْقِي فيتامين (ج) البول حمضيًا، ما يمنع نمو البكتيريا، كما أنَّه يُقَوِّي جهاز المناعة، لذا إن كُنت ترغب بالحصول عليه، فإن الأطعمة هي أفضل المصادر مثل: البروكلي، والفلفل الأخضر.

شرب السوائل

أظهرت بعض الدراسات أن شُرب 2 لتر من الماء يوميًا يُقلِّل فرص الإصابة بعدوى الجهاز البولي، وكذلك يمنع تكوُّن حصوات الكلى.

مسكن لآلام حرقان البول

يُسْمَح بتناول بعض المُسكِّنات مثل: الباراسيتامول، لكن يجب استشارة الطبيب قبل تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل: إيبوبروفين، لأن بعض أنواع عدوى الجهاز البولي تؤثر على الكلى، وربما يُسبِّب الدواء تفاقم الحالة.

علاج حرقان البول عند النساء

 تناول مسكن لآلام حرقان البول

تقضي المضادات الحيوية كُلِّيًا على البكتيريا المُسبِّبة لعدوى الجهاز البولي، واستخدام مسكن لآلام حرقان البول، لكن يجب أن يكون استعمال الأدوية تحت إشراف الطبيب تجنبًا للآثار الجانبية المحتملة.

تجنُب استخدام المواد الكيميائية في المنطقة التناسلية

قد تُسبِّب بعض مستحضرات التجميل، أو أنواع مُعيَّنة من الصابون، أو بعض المُنتجات التهاب وتهيُّج الجلد في المنطقة أسفل البطن، مما يُسبِّب حرقان البول.

يُنْصَحُ بالتوقف عن استعمال المُنتجات والمُستحضرات الكيميائية في المنطقة التناسلية، إذ أن ذلك أحد طرق علاج حرقان البول نهائيا لدى بعض السيدات.

استخدام كمادات دافئة

يمكن تهدئة الألم باستخدام الكمادات الدافئة، وذلك بوضعها على منطقة أسفل البطن للتقليل من الألم.

تنظيف المهبل

 ينبغي أن يكون بالماء فقط، لأن التنظيف الزائد بالصابون للمنطقة الحساسة  أو استخدام مواد كيميائية مانعة للحمل فيها يزيل الطبقة المهبلية الطبيعية الواقية من البكتيريا المعوية.

التبول مباشرة بعد الجماع

 لمنع أية بكتيريا معوية من الوصول عبر المجاري البولية إلى المثانة، وبالتالي تفادي حدوث التهاب المثانة.

علاج حرقان البول عند الرجال

يعتمد علاج حرقان البول عند الرجال على السبب، ولأن العديد من التشخيصات لها أعراض مشابهة، فمن المهم رؤية الطبيب.

إليك العلاجات التي ينصح بها:

  • المضادات الحيوية، ويفضل استشارة الطبيب عند تناولها.
  • شرب الكثير من الماء يمكن أن يساعد أيضًا في طرد البكتيريا من الجهاز البولي وجعل البول أقل حمضية بشكل طفيف.
  • يتم علاج حرقان البول عند الرجال بسهولة، وعادة ما تتحسن الأعراض في غضون أيام قليلة، باستثناء علاج التهاب البروستاتا الذي يحتاج لوقت أطول.

علاج حرقان البول عند البنات

قد تعاني الفتيات من حرقان (حرقة البول) نتيجة وجود عدوى أو تهيج بالمهبل، وقد يتطلب الأمر عمل بعض الاختبارات أو الفحوصات الطبية لمعرفة سبب حرقة البول عند البنات، فطريقة العلاج تعتمد على معرفة السبب.

  • في حالة وجود حصوة في مجرى البول يحدث حرقة عند التبول مع الشعور بألم شديد وهذه الحصوات تتكون نتيجة تجمع الأملاح في الجسم فعند ذلك سوف يصف طبيبك بعض الأدوية التي تقلل من تجمع الأملاح وتكون الحصوات مثل:
  • فوار فيتامين  C الذي يعالج زيادة أملاح الفوسفات، ودواء اليوروسولفين الذي يعمل على علاج زيادة أملاح اليورات، وفوار إبيماج ليعالج أملاح الأوكسالات.
  • إذا كانت حرقة البول عند البنات ناتجة من زيادة الأملاح أو وجود حصوات، فسيحدد الطبيب نوع الأملاح المترسبة ونوع الحصى ومكانها ثم سيحدد العلاج المناسب.
  • يتم تحليل نسبة السكر التراكمي (الهيموجلوبين السكري) لاستبعاد أو تأكيد ارتفاع السكر في الدم والذي قد يسبب حرقة البول عند الفتيات (البنات).
  • في حالة  وجود التهابات في مجرى البول أو المسالك البولية، يتم استخدام المضادات الحيوية ومضادات الالتهاب.
  • يتم استخدام حمام المقعدة (المغطس) لتعقيم وتطهير الجهاز التناسلي في حالة وجود التهابات مهبلية.