أعراض التهاب الحنجرة وعلاجها

التهاب الحنجرة هو التهاب خطير في الحنجرة يترافق مع نزلات البرد أو الالتهابات مثل الحمى القرمزية والحصبة والسعال الديكي. ويسهل تطور هذا المرض التنفس عن طريق الفم وانخفاض درجة حرارة الجسم والتدخين والهواء المترب وإجهاد الحنجرة وشرب الكحول.

بشكل عام ، التهاب الحنجرة قصير الأمد أو مزمن. عادة ما يتطور هذا المرض بسرعة كبيرة ولا يستمر أكثر من أسبوعين، وفي هذا المقال سنتعرف على أعراض التهاب الحنجرة وكيفية علاجها.

ماهو التهاب الحنجرة

التهاب الحنجرة هو التهاب يصيب الحنجرة بسبب فرط استخدامها أو التهيج أو العدوى. تقع الأحبال الصوتية داخل الحنجرة؛ وهي عبارة عن طيّتين من الأغشية المخاطية تغطيان العضلات والغضاريف. وعادة ما تنفتح أحبالك الصوتية وتنغلق بسلاسة، مُصدِرة الأصوات من خلال حركتها واهتزازها.

هو عملية التهابية تغطي منطقة الحنجرة بأكملها. يمكن أن تكون العوامل المسببة للمرض عبارة عن بكتيريا وفيروسات مختلفة وعدد من العوامل السلبية التي تساهم في نمو أعدادهم. هناك عدة أشكال من التهاب الحنجرة ، يتميز كل منها بأعراض خاصة. 

أعراض التهاب الحنجرة

تستمر أعراض التهاب الحنجرة في معظم الحالات لمدة لا تزيد عن أسبوعين، ويكون سببها شيء بسيط مثل الفيروس. لكن أعراض التهاب الحنجرة في حالات أقل تحدث بسبب شيء أكثر خطورة أو أطول أمدًا. ومن مؤشرات التهاب الحنجرة وأعراضه ما يلي:

  • بحَّة الصوت
  • ضعف الصوت أو فقدانه
  • الإحساس بالدغدغة في الحلق وخشونته
  • التهاب الحلق
  • جفاف الحلق
  • السعال الجاف
  • حُمَّى
  • مشاكل في البلع
  • التِهاب الحلق sore throat

علاج التهاب الحنجرة بالادوية

في العادة يتحسن التهاب الحنجرة الحاد الناتج عن الإصابة بعدوى فيروسية من تلقاء نفسه خلال أسبوع تقريباً، وكذلك قد تساعد تدابير العناية الذاتية في تخفيف الأعراض، أما علاجات التهاب الحنجرة المزمن فتستهدف علاج الأسباب الكامنة، مثل حرقة المعدة أو التدخين أو تناول الكحول، وتشمل الأدوية المستخدمة في بعض الحالات ما يلي:

الستيرويدات القشرية

 في بعض الأحيان، تساعد الستيرويدات القشرية على تخفيف التهاب الأحبال الصوتية. ومع ذلك، لا يستخدم هذا العلاج إلا عند وجود ضرورة ملحة لعلاج التهاب الحنجرة، مثلاً عندما تكون بحاجة إلى استخدام صوتك للغناء أو إلقاء خطبة أو عرض تقديمي شفاهي، أو في بعض الحالات عندما يصاب أحد الأطفال الصغار بالتهاب الحنجرة المصحوب بالخناق.

المضادات الحيوية

 في جميع حالات التهاب الحنجرة تقريباً لا تجدي المضادات الحيوية نفعاً لأن سبب الحالة في العادة هو عدوى فيروسية. لكن إذا كانت العدوى جرثومية فقد يصف لك الطبيب بعض المضادات الحيوية.

ترطيب الحلق

حاول مص أقراص الاستحلاب أو الغرغرة بالماء المالح أو مضغ قطعة من العلكة.

تجنب مضادات الاحتقان

 فهذه الأدوية تسبب جفاف الحلق.

علاج التهاب الحنجرة والحبال الصوتية

تتعدد طرق علاج التهاب الحنجرة والحبال الصوتية منها الطرق الطبية ومنها المنزلية:

  • المضادات الحيوية: يتم استخدام بعض المضادات الحيوية مثل أريثرومايسين (Erythromycin) لعلاج الالتهاب البكتيري.
  • المسكنات: تستخدم المسكنات المختلفة للتخفيف من الألم المصاحب للالتهاب، ومن هذه المسكنات نذكر باراسيتامول (Paracetamol) وايبوبروفين (Ibuprofen).
  • الكورتيكوستيرويدات: تستخدم الكورتيكوستيرويدات للتقليل من شدة الأعراض وعلاج الالتهاب.
  • علاج الصوت: العلاج الصوتي هو واحد من أنواع علاج النطق الذي يساعد على الحفاظ على الصوت وتجنب خسارته.

هناك العديد من النصائح الخاصة لعلاج التهاب الحبال الصوتية المنزلية، ونذكر منها: 

  • الإكثار من شرب السوائل خاصةً الماء، مع تجنب المشروبات الغنية بالكافيين.
  • الغرغرة باستخدام المحلول الملحي، للتقليل من الألم والتورم المرافق للالتهاب.
  • مص الأقراص الطبية التي تحتوي على مستخلصات عشبة الكافور أو النعناع.
  • عدم استخدام مزيلات الاحتقان، لأنها تزيد من جفاف الحلق.

علاج التهاب الحنجرة في المنزل

 البصل

يعمل شراب البصل بمثابة مقشع وبالتالي يعالج إلتهاب الحنجرة بفعالية .  أخذ 3- 4 ثمرات بصل متوسط الحجم  وتقطيعه إلي أجزاء متساوية ووضع في 4 أكواب من الماء للحصول علي محلول سميك له إتساق الشربات .

في كوب من الماء الدافئ يتم مزج خمس ملاعق من عصير البصل وإضافة بضع قطرات من عصير الليمون ومعلقة كبيرة من العسل في المحلول . تناول هذا الخليط بلطف.

الغرغرة بالماء والملح 

يتميز الملح بفعاليته الكبيرة في الحد من تورم واحمرار الحلق وذلك من خلال سحب الماء التي توجد في أغشية الحلق بالإضافة إلى أنه يساعد في القضاء على أنواع معينة من الجراثيم.

الزنجبيل 

يعمل الزنجبيل كبلسم للأغشية المخاطية الملتهبة في الحنجرة وجيد جداً للحلق . في وعاء مغطي بالماء يتم غلي جذور الزنجبيل وتركها حتي تبرد في درجة حرارة الغرفة وتحليه بالقليل من العسل أو إضافة القليل من عصير الليمون . من أجل الحصول علي نتائج فعالة، عليك تناول شاي الزنجبيل عدة مرات في اليوم الواحد . أو محاولة إمتصاص كمية صغيرة من الزنجبيل علي مدار اليوم أو تناول شرائح الزنجبيل الرقيقة  .

عصير الليمون 

يمتلك الليمون قدرة مذهلة علي تخفيف أعراض إلتهاب الحنجرة  لأنه مادة حمضية طبيعية وفعالة في قتل الفيروسات والبكتريا وتعمل علي تفتيت المخاط بسهولة . في كوب من الماء الدافئ يتم وضع عصير الليمون وإضافة القليل من الملح إليه ثم الغرغرة بهذا المحلول علي مدار اليوم من أجل التخلص من إلتهاب الحنجرة.

العرقسوس 

يتمتع العرقسوس بخصائص مضادة للإلتهابات والفيروسات فهو مفيد للغاية في تخفيف تهيج الحلق . يمكنك التخلص من المخاط المتراكم في الحنجرة بإستخدام العرقسوس فهو بمثابة مقشع طبيعي .

العسل 

العسل واحد من أفضل العلاجات المناسبة لإلتهاب الحنجرة لأنه يخلق شعور تهدئة الحلق وبهذه الطريقة يمكنك من تهدئة تهيج الحلق . كما أنه من السهل جداً تناول العسل الخام مباشرة بمفرده علي مدار اليوم . أو تجهيز شاي العسل والليمون لكي يكون فعال جداً في علاج إلتهاب الحلق . من أجل تجهيز شاي العسل أخذ نصف ليمون لإستخراج العصير ثم وضعهم في ماء الساخن مع معلقتين من العسل الخام وللمزيد من الفعالية يمكنك إضافة القليل من الفلفل الحريف لهذا الشاي لزيادة فعالية الخليط. ينصح بتناول شاي العسل مرتين في اليوم .

الثوم 

يعتبر الثوم من العلاجات المنزلية المفيدة في التخلص من التهابات الحنجرة لأنه يتميز بخصائصه المضادة للفيروسات والبكتيريا. حيث يساهم في القضاء على البكتيريا والفيروسات التي تسبب في الإصابة بالتهاب الحنجرة. حيث يمكن للشخص المريض أخذ عدة فصوص من الثوم ومضغها جيدا ثم ابتلاعها.

زيت الكافور

 يحتوي زيت الكافور على العديد من المكونات والعناصر المفيدة في علاج التهاب الحنجرة في المنزل. كما أنه يعمل على تهدئة وتلطيف الحلق وذلك بسبب خصائصه المضادة للجراثيم والفيروسات وهو يعد واحدا من أبسط العلاجات المنزلية.