أعراض القولون الهضمي عند النساء وعلاجه

القولون الهضمي هو جزء من الأمعاء الغليظة ،فبعد تكسير الطعام في المعدة وامتصاصه في الأمعاء الدقيقة ، تمر المواد الغذائية غير القابلة للهضم عبر القولون وهو مسؤول عن امتصاص أي بقايا من الماء والأملاح والفيتامينات من المواد الغذائية وتكثيفها في البراز. ثم يتم تمرير المادة البرازية من القولون السيني إلى المستقيم حيث يتم تثبيتها قبل إخراجها كنفايات.

أعراض القولون الهضمي عند النساء

  • وجود ألم بالبطن وحدوث تشنجات وتقلصات.
  • الاضطراب في الأمعاء ما بين الإسهال والإمساك.
  • كثرة غازات البطن.
  • الألم بعد التغوط.
  • البراز القاسي صباحا وبعده يصاب المريض بالبراز اللين مع وجود إفرازات مخاطية.
  • الحرقة في الصدر والشعور بالتعب.
  • التوتر والقلق المستمر.
  • الشعور بالضيق النفسي.
  • وجود ألم بالظهر.
  • الأرق الشديد، وعدم القدرة على النوم.
  • الحساسية نحو الطعام.
  • وجود تشنجات وآلام بالبطن.
  • الألم الشديد أثناء فترة الحيض.
  • الإصابة بمتلازمة ما قبل الطمث.
  • التعرض إلى العزلة والاكتئاب.

كيفية علاج آلام القولون الهضمي عند النساء

تحدث أمراض الأمعاء الالتهابية أو تتفاقم بسبب سوء التغذية. ، ما يصل إلى 70٪ من مخاطر الإصابة بسرطان القولون فيمكن الوقاية منه من خلال تغييرات في نمط الحياة مثل الأكل الصحي.

قللي من تناول بعض الأطعمة

تتمثل الخطوة الأولى في علاج آلام القولون في تعديل نظامك الغذائي لمعرفة ما إذا كان بإمكانك تقليل الالتهاب وإيجاد الراحة فتساهم بعض الأطعمة بشكل أكبر في الالتهاب ، بما في ذلك:

  • اللحوم الحمراء
  • الأطعمة المقلية
  • السكر المكرر والكربوهيدرات المصنعة
  • الكحول
  • القهوة

تناولي المزيد من الألياف

تعمل الألياف الغذائية على تسريع عملية التخلص من النفايات ، مما يساعد على تقليل الإمساك والالتهابات وتحافظ على حركة الأمعاء ، فيمكن أن يصبح البراز صلبًا ومؤلمًا. مع وجود كمية كافية من الألياف ، يقلل القولون من الإجهاد والضغط الذي يمارسه على البطن والأوردة ، مما يقلل من مخاطر:

  • الفتق
  • البواسير
  • توسع الأوردة
  • سرطان القولون
  • السمنة
  • ضغط الدم المرتفع
  • بعض المصادر الصحية للألياف الغذائية التي يجب التفكير في إدخالها إلى نظامك الغذائي هي:
  • نخالة
  • الحبوب
  • الفاكهة
  • خضروات
  • المكسرات والبذور
  • الإكثار من شرب الماءممارسة التمارين بشكل منتظم

يمكن أن يساهم الجفاف في البراز القاسي المؤلم وبطء حركة الأمعاء وانسدادها. فتوصي الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب بشرب ما لا يقل عن ثمانية أكواب من الماء يوميا للحفاظ على الترطيب .

عدم تخطّي الوجبات وتناول الوجبات اليومية في نفس الوقت كلّ يوم، فهذا يُساعد الجسم على تنظيم سير العملية الهضمية بشكل أفضل

علاج القولون الهضمي بالأدوية

في أحيان أخرى من الممكن أن يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية التي تهدف لعلاج أعراض القولون الهضمي، ومن بينها:

مكملات الألياف، مثل مكملات القطونة (Psyllium).

الأدوية المضادة للتشنج (Antispasmodics): قد تساعد على إبقاء تشنجات عضلات جدار القولون تحت السيطرة، ولكن قد يكون لها مضاعفات.

دواء الإلوكسادولين (Eluxadoline): قد يساعد هذا الدواء على مقاومة تشنجات البطن والإسهال. يفضل تجنب استخدام هذا الدواء من قبل الأشخاص الذين خضعوا مؤخرًا لعملية استئصال المرارة.

دواء ليناكلوتيد (Linaclotide): يستخدم هذا الدواء مرة واحدة يوميًا وعلى معدة فارغة، وقد يساعد على زيادة عدد مرات الإخراج يوميًا، لكنه قد يسبب الإمساك

بالطبع يعتمد اختيار الطبيب للأدوية على حالتك الصحية والأعراض المرافقة لإصابتك بالقولون الهضمي.

علاج القولون الهضمي بالجراحة

يتم اللجوء للعلاج الجراحي في بعض الحالات المرضية وهي:

إجراء عملية توصيل الجيب اللفائفي مع القناة الشرجية أو المستقيم ثم يوصل هذا الجيب مباشرة بفتحة الشرج، لكي يسمح للمريض بإخراج الفضلات بشكل طبيعي نسبيًا.

في حالة إزالة القولون والمستقيم بالكامل، مع القيام بجراحة لطرد الفضلات بشكل طبيعي.

لمزيد من الأخبار الحصرية تابعونا على غوغل نيوز