أسباب الروماتيزم وأنواعه

الروماتيزم (الحمى الروماتيزمية) هي عملية التهابية جهازية ذات طبيعة معدية وحساسية تؤثر على النسيج الضام في الجسم. أولاً ، يحدث الالتهاب ، والذي يستجيب له الجسم باستجابة مناعية ، ثم يبدأ هجوم المناعة الذاتية على النسيج الضام لجسمه. غالبًا ما يرتبط الروماتيزم بألم المفاصل والتهاب المفاصل الروماتويدي ، لكن هذا ليس سوى جزء من أعراض المرض. تؤثر الحمى الروماتيزمية على أنسجة عضلة القلب والجلد والأوعية الدموية والدماغ والجهاز العصبي. الآفات الروماتيزمية في الجهاز التنفسي والرؤية والجهاز الهضمي أقل شيوعًا. وفي هذا المقال سنتعرف على أسباب الروماتيزم وأنواعه.

اسباب الروماتيزم

تتجلى أسباب الروماتيزم في مايلي:

  • وجود العامل الوراثي أو التاريخ العائلي السابق في الإصابة بحالات أعراض الروماتيزم.
  • حدوث خلل في عمل الجهاز المناعي حيث يهاجم الأنسجة الطبيعية المحيطة بالمفاصل عن طريق الخطأ مسببا التهابات في المفاصل وتورمها وتأثرها ولذلك فهو يصنف من أمراض المناعة الذاتية.
  • الإصابة بالاضطرابات المناعية بسبب التعرض لمحفزات غير معروفة في البيئة.
  • الإصابة بهشاشة العظام.
  • التقدم أو المرور في العمر
  • السمنة المفرطة وزيادة الوزن بشكل كبير.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل المزمن وغيرها من أمراض المفاصل والعظام.
  • يحدث نتيجة ضعف الأربطة والأوتار التي تتصل بالمفاصل، ما يؤثر في المفاصل بشكل يجعلها تفقد وظائفها الحيوية.
  • الإصابة بالالتهابات الناتجة عن نقص الغشاء الزلالي، ما يؤثر في العظام والغضاريف التي توجد بالمفاصل.
  • قد يكون بسبب الإصابة ببعض الفيروسات والبكتيريا.
  • الوراثة والتاريخ العائلي للمرض قد يتسبب في زيادة خطر الإصابة بالروماتيزم.
  • النساء تعدّ أكثر تعرضا للإصابة بمرض الروماتيزم.

روماتيزم الدم

قد يتسبب روماتيزم الدم بالتهاب أنسجة الجسم المختلفة، مثل: النسيج الضام والقلب والأوعية الدموية لمختلف الأعضاء تحت الجلد، وهناك العديد من الأعراض المرتبطة بهذا المرض الذي يمكن أن يؤثر بدوره على القلب والمفاصل والدماغ.

هناك علاقة واضحة ما بين الإصابة بالمكورات العقدية وروماتيزم الدم، بحيث يعد التهاب الحلق الناتج عن الإصابة بالمكورات العقدية أحد المسببات الرئيسية لروماتيزم الدم.

ولكن مع ذلك لا يزال الرابط الدقيق بينهما غير واضح، لكن العلماء يعتقدون أن البكتيريا نفسها ليست هي مسبب المرض، بل رد الفعل الخاطئ للجهاز المناعي تجاهها. إذ تحتوي المكورات العقدية على بروتين يشبه البروتين الموجود في بعض أنسجة الجسم، لذا قد تبدأ خلايا الجهاز المناعي التي تستهدف البكتيريا عادةً في مهاجمة أنسجة الجسم بدلاً من ذلك.

الروماتيزم في اليد

تعرف معنا على أعراض الروماتيزم في اليدين، وتشمل الاتي:

  • التورم حول مفاصل الأصابع المصابة في كل من اليدين اليمنى واليسرى. 
  • التورم حول معصم اليدين. 
  • الألم، والشعور بالدفء والانتفاخ عند لمس المفصل. 
  • التصلب وعدم حركة مفاصل اليدين. 
  • صعوبة في استخدام الأصابع. 
  • عدم القدرة على ثني المفاصل المصابة. 
  • احمرار في المنطقة المصابة. 
  • وخز وخدران في الأصابع واليدين.
  • اختلاف الألم من وجع خفيف إلى ألم حاد. 
  • الشعور بالنقر أو الضرب عند ثني الأصابع. 
  • عدم القدرة على فتح الأصابع وإغلاقها بالكامل. 
  • انخفاض مرونة مفصل اليد. 
  • زيادة حجم مفاصل الأصابع، حيث أنها قد تصبح مشوهة ومثنية بشكل غير طبيعي.
  • ظهور العقيدات الروماتيزمية وهي عبارة عن نتوءات صلبة ومستديرة تكون بالقرب من مفاصل اليد المصابة.
  • التعب وقلة النشاط.
  • الحمى.
  • فقدان الشهية.
  • اضطراب النوم.
  • التعرق.

روماتيزم الأعصاب

يعتبر مرض روماتيزم الأعصاب من أمراض المناعة الذاتية، بحيث يقوم الجهاز المناعي للجسم بمهاجمة أنسجة الجسم خصوصًا المفاصل وبطانتها مما يؤدي إلى تولد الألم لديك وتورم المفاصل، وفي حال عدم تقديم الرعاية الصحية المناسبة لتلك الحالة قد يؤدي إلى ظهور العديد من أعراض روماتيزم الأعصاب منها تشوهات في المفاصل.

لا يوجد هناك سبب واضح حول سبب حدوث ذلك الخلل في الجهاز المناعي، ولكن هناك بعض الأسباب قد تؤدي إلى الإصابة بالمرض والمعاناة من أعراض روماتيزم الأعصاب الممكنة، مثل:

  • العدوى الفيروسية أو البكتيرية.
  • التعرض للتلوث البيئي أو المواد الكيماوية الخطيرة.
  • زيادة الوزن والسمنة الزائدة.
  • النساء أكثر عرضة للإصابة بروماتيزم الأعصاب مقارنة مع الرجال بسبب الحمل وانقطاع الدورة الشهرية في عمر متقدم.

يعمل هذا المرض على تهيج المفاصل بشكل كبير وذلك يؤدي إلى حدوث انتفاخ قوي وواضح في الانسجة التي تحيط بها. كما أنه يؤدي إلى حدوث تورم كبير وكذلك الشعور بالألم في المفصل الذي يكون مصاب. يجب ان يتم علاج الالتهاب لحظة ظهوره حتى لا يؤدي إلى حدوث تدمير للغضاريف التي تكون العظم حتى النهائية ومع مرور الوقت نجد أن هذه الغضاريف التي تغطي العظم تختفي بشكل كبير ونهائي وتقوم بتصغير المسافة التي تتواجد في المفصل.

في هذه الحالة سوف تصبح الغضاريف رخوة للغاية وكذلك غير مستقرة ومن الممكن ان تتعرض للكسر او الإصابة في أي وقت. ينصح الأطباء حول العالم أن يتم تشخيص هذا المرض بشكل مبكر حتى لا يؤثر على كل أعضاء الجسم.

أسباب روماتيزم المفاصل

يصاب الأشخاص بمرض روماتيزم المفاصل نتيجة استجابة مناعية يهاجم فيها الجهاز المناعي في الجسم خلاياه السليمة. إن الأسباب المحددة لحدوث التهاب المفاصل الروماتويدي غير معروفة، ولكن بعض العوامل يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالمرض، منها:

العمر

مع ازدياد العمر يزيد احتمال الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي على الرغم من أنه قد يصيب الناس في أي عمر.

السمنة

يمكن أن تزيد السمنة من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، حيث وجدت الدراسات التي تدرس دور السمنة أنه كلما زاد وزن الشخص، زاد خطر الإصابة.

عوامل وراثية

بعض الأشخاص يولدون مع جينات محددة تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بمرض الروماتويد مثل الجينات المرتبطة بمستضد الكريات البيضاء البشرية (بالإنجليزية: Human Leukocyte Antigen) يمكن أيضا أن تجعل التهاب المفاصل أسوأ.

الجنس

تصاب النساء بمرض الروماتويد من مرتين إلى ثلاث مرات أكثر من الرجال بالعادة.

أعراض الروماتيزم النفسي

هناك بعض الأعراض الهامة التي يمكن أن تظهر على المريض عند إصابته بالروماتيزم النفسي ومن بينها ما يلي:

  • يمكن أن يصاحب الروماتيزم العصبي الإصابة باضطراب أو التهاب في الجهاز الهضمي.
  • قد يحدث في بعض الأحيان ارتفاع في درجة حرارة المريض والذي يكون ناتج عن التهاب الأعصاب.
  • الشعور بتنميل مزعج في الأطراف.
  • الإصابة بنوبات متكررة من الصداع.
  • ظهور الانفعالات العصبية على المريض.
  • التهاب في شرايين الرأس والعنق.
  • يمكن أن يحدث للسيدات ألم أثناء فترة الطمث والشعور بانتفاخ في البطن.
  • يمكن أن يشعر المريض في بعض الأحيان ببرودة في الطراف.
  • قد يظهر على المريض ألم في الكتفين أو الظهر أو ألم في أعلى الظهر.
  • عدم القدرة على ممارسة الهام اليومية العادية بشكل طبيعي.
  • الشعور بإرهاق وتعب مستمر.
  • الإصابة بفقدان في معدل الوزن وقد يحدث هذا الأمر نتيجة للإصابة بفقر الدم.

أعراض روماتيزم العظام

تتجلى أعراض روماتيزم العظام في مايلي:

ارتفاع درجة حرارة المفصل المُصاب

ويحدث ذلك كعلامة للالتهاب كذلك، ويُعتبر دفء المِفصل المُصاب إشارةً يَستدِلّ من خلالها الأطبّاء على سير المرض؛ فإذا ما استجاب المرض للعلاج تختفي هذه العلامة.

 تصلُّب المِفصل

ويشعر بذلك المرضى بشكل أكبر خلال الصّباح، ويُصبح التَصلُّب أقلّ حدّة بعد ذلك. 

تحديد مدى الحركة في المفصل المُصاب

إذ يُلاحِظ المريض بعدم قدرته على تحريك المفصل بشكلٍ كامل، وذلك ناتج بشكلٍ رئيس من تورّم الأنسجة داخل المِفصل.

الإصابة بفقر الدّم

وذلك لأنّ التهاب المفاصل الروماتيزمي المُزمِن يُؤثّر على عمل نخاع العظم في إنتاج خلايا الدّم الحمراء، فتنقص أعداد تلك الخلايا. وعادةً ما يتمّ تدارك ذلك إذا عولج الرّوماتيزم بشكلٍ سليم.

الشعور بالوخز والتنميل

قد يؤدي التهاب الأوتار التي تحيط بالمفاصل وتنظم حركتها إلى الضغط على بعض الأعصاب مما قد يسبب شعورا بالوخز والتنميل في بعض المناطق المحيطة بالمفاصل المتأثرة٬ ويحدث هذا غالبا في اليد.كما يمكن أن يصاحب ذلك حدوث صوت مرتفعا مع تحريك المفصل بسبب تأثر المفصل بالالتهاب.

فقدان نطاق حركة المفصل 

قد تشعر بأنّ مفاصلك تميل إلى أن تكون محدودة النطاق والحركة، وذلك عندما يكون التهاب المفاصل الروماتويدي نشطًا، لما يسببه من تورّم داخل المفصل مضعفًا إياه وجاعلًا حركته محدودة.

روماتيزم القلب

روماتيزم القلب هو عبارة عن حالة صحية تتمثل بتلف واحد أو أكثر من صمامات القلب بشكل دائم بسبب الإصابة بحمى الروماتيزم؛ نتيجة الإصابة بحالات العدوى البكتيرية العقدية في حال عدم علاجها أو عدم علاجها بشكل كافٍ، مما يستجيب الجهاز المناعي بتحفيز التهاب مستمر يُلحق الضرر بصمامات القلب وينتج عنها التعرض إلى روماتيزم القلب.

تتجلى أعراض روماتيزم القلب في مايلي:

  • الشعور بألم وضعف في المفاصل والعضلات المزمنة.
  • فقدان الشهية والهبوط في الوزن بشكل ملفت للنظر.
  • ظهور بعض التغيرات في طبيعة وشكل ولون الجلد والإصابة بحالات الطفح الجلدي
  • ظهور البقع أو الكدمات على سطح الجلد.
  • صعوبة في عملية التنفس بشكل طبيعي وتورم وتيبس المفاصل.
  • الإصابة بالحمى الروماتيزمية وارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مستمر وغير محكم.
  • وجع أو ألم مزمن  في المفاصل والعضلات المحيطة بالمفصل.
  • الشعور بالضعف والإرهاق والتعب العام والمستمر والإصابة بالأنيميا أو فقر الدم بالإضافة إلى إصابة العين ببعض الالتهابات وقد يصل ذلك إلى ضعف أو تشوش في النظر.
  • فقدان القدرة على الحركة أو المشي بشكل طبيعي وممارسة الأنشطة البدنية وفقدان القدرة على ممارسة العادات الروتينية أو غيرها من العادات اليومية.
  • الانتفاخات أو الوذمة (بالإنجليزية: edema). ضيق التنفس الليليّ الانتيابيّ (بالإنجليزية: Paroxysmal nocturnal dyspnoea)، بحيث يستيقظ الشخص المصاب من النوم للحاجة للوقوف أو الجلوس.
  •  النَّفْخة القَلْبِية أو لَغَط القَلْب (بالإنجليزية: Heart murmur)، ويُلاحظها الطبيب عند استخدام السمّاعة الطبيّة.

روماتيزم المفاصل

التهاب المفاصل الروماتويدي، أو كما يسمى أيضاً “الروماتيزم”، هو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تسبب التهاب المفاصل المزمن ومناطق أخرى من الجسم، ويسبب التهاب في الأنسجة التي تنتج عادة سائل تزييت للمفاصل، مما يسبب تآكل الغضروف والعظام.

يشعر المريض بألم بالمفاصل، والتى تشمل القدمين واليدين والركبتين، وأعراض أخرى، مثل :

  • تورم المفاصل.
  • إرتفاع درجة الحرارة.
  • عرج .
  • التهاب المفاصل.
  • الشعور بالتعب .
  • احمرار الجلد مكان الإصابة .
  • تشوه المفصل المصاب.
  • الشعور بالدفء .
  • تصلب المفصل.

هناك أعراض أخرى للروماتيزم يمكنها أن تحدث مبكرا أو في مراحل متقدمة ومنها:

  • أعراض في العينين: التهاب وجفاف في العين.
  • انيميا وتأثر الشهية ونقصان الوزن: ويكون نقصان الوزن غير مقصود باتباع نظام غذائي للتخسيس مثلا.
  • ظهور تورمات صغيرة تحت الجلد: حول الكوعين أو في الذراعين: وهي غير مضرة.
  • نقصان في حدود حركة المفصل: وذلك بسبب تأثر المفصل بالالتهاب بشكل يحد من حركته٬ ويجب الاستمرار في رياضة بسيطة للمفصل لمنع تطور هذا العرض.

يساعد التشخيص والعلاج المبكر على إيقاف نشاط الروماتيزم (التهاب المفاصل الروماتويدي) وتهدئة الالتهابات والحماية من المضاعفات. يختلف الروماتيزم عن النقرس الذي لا يحدث بسبب اضطراب الجهاز المناعي ومهاجمته للأنسجة الطبيعية٬ لكنه يؤثر على المفاصل عن طريق ترسب كريستالات حمض اليوريك الزائد في المفاصل بسبب التغذية غير الصحية أو مشاكل الكلى

الروماتيزم العضلي

تحدث علامات ألم العضلات الروماتزمي وأعراضه في جانبي الجسم وقد تشمل:

  • الشعور بالوجع أو الألم في الكتفين
  • الشعور بالوجع أو الألم في الرقبة، أو الجزء العلوي من الذراعين، أو الأرداف، أو الوركين أو الفخذين
  • تيبّس المناطق المصابة، وخصوصًا في الصباح أو بعد فترة طويلة من الراحة
  • محدودية نطاق الحركة في المناطق المصابة
  • الشعور بألم أو تيبّس في المعصمين، أو المِرفَقين، أو الركبتين
  • حُمّى خفيفة
  • الإرهاق
  • شعورًا عامًّا بأنك لست على ما يُرام (التوعك)
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن غير المتعمَّد
  • الاكتئاب
  • أوجاع أو ألم في كتفيك.
  • أوجاع أو ألم في رقبتك أو ذراعيك أو أردافك أو وركك أو فخذيك.
  • تيبس في المناطق المصابة خاصةً في الصباح أو بعد الخمول لبعض الوقت.
  • نطاق محدود للحركة في المناطق المصابة.
  • ألم أو تصلب في معصميك أو مرفقيك أو ركبتيك

الروماتيزم في القدمين

ظهور التعب الشديد

يعتبر ظهور التعب على المصاب هو من أول أعراض الروماتيزم في القدم الأساسية التي تظهر عند الإصابة بمرض الروماتيزم، وهذا العرض يصاحب المريض طوال فترة الإصابة بالمرض.

الشعور بألم في مفاصل القدم

هو واحد من أبرز الأعراض التي تظهر على المريض في بداية الإصابة، وهذا الألم الذي يصيب المفاصل يزداد بمرور الوقت مع زيادة التورم الحادث في المفاصل، وهذا التورم يحدث نتيجة انتفاخ المنطقة المصابة بالجسم وزيادة نسبة السوائل فيها.

تورمات مفاصل القدم

كما ذكرنا أن تورمات المفاصل هي ما يسبب الالتهابات ومن ثم الإصابة بالروماتيزم، وهذه التورمات تسبب الإزعاج أثناء النوم وتعيق عملية استرخاء الجسم. كما قد تسبب هذه التورمات ألم لا يحتمل بمفاصل القدم وقد يؤدي ذلك بعد مرور فترة من الإصابة إلى تدمير المفصل بشكل كامل.

احمرار مفاصل القدم

يعد عرض احمرار المفاصل من أكثر أعراض الروماتيزم في القدم التي تظهر في الحالات المبكرة من الإصابة، حيث يظهر هذا الاحمرار في مناطق الجلد الموجودة حول المنطقة المصابة، ويكون الاحمرار راجعًا إلى حدوث تمدد وتوسع بالشعيرات الدموية في هذه المنطقة.

سخونة مفاصل القدم

عندما يبدأ المريض في الشعور بسخونة شديدة في المفاصل وارتفاع بدرجة حرارتها خاصةً بالمنطقة المصابة، تكون هذه أول أعراض الروماتيزم في القدم وتعني نشاط المرض بالجسم، وهذا العرض يبدأ في الاختفاء تدريجيًا عند المواظبة على تناول الأدوية التي يصفها الطبيب.

تصلب مفاصل القدم

حدوث التصلب بالمفاصل هي من أكثر الأعراض التي تظهر بعد الإصابة بالمرض، ويمكن للمريض الشعور بها بالأخص في أوقات النهار عن باقي فترات اليوم، وهذا العرض أيضًا يقل الشعور به بشكل ملحوظ عند الخضوع للعلاج وتناول الأدوية المناسبة.

التغير في مظهر القدم

هو من أحد أعراض الروماتيزم في القدم الشكلية، فقد يلاحظ المريض بعض التغيرات التي تحدث في شكل القدم المصابة، فقد تصبح أصابع القدم أكبر مما كانت عليه أو تتغير انحناءات القدم، مما قد يسبب صعوبة في المشي.

لمزيد من الأخبار الحصرية تابعونا على غوغل نيوز