آيات المحبة والتسخير للزواج + أدعية للزواج

عتبر الزواج من أحد القيم والمفاهيم الهامة، ويُعتبر مؤسسة عظيمة تهدف إلى تحقيق الاستقرار الاجتماعي والروحي للفرد والمجتمع. يعتبر الزواج في الإسلام عقدًا شرعيًا يجمع بين رجل وامرأة، ويستند إلى العديد من القواعد والمبادئ الشرعية.

آيات المحبة والتسخير للزواج

  1. “وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً” سورة البقرة (الآية 187)
  2. وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴿٢١ الروم﴾
  3. {وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي} [طه: 39]
  4. {وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ} [الشورى: 29]
  5. {قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا} [يوسف: 30]
  6. {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ } [الحجر: 47]
  7. { فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا} [الكهف: 99]

أدعية المحبة و التسخير للزواج

لا يوجد دعاء محددللتسخير و الزواج، ولكن الشخص يمكنه أن يدعو بأدعية الفرج والتسهيل ، ويمكنه أن يختار أي نص يحبه للدعاء ، بشرط ألا يكون مخالفًا للشريعة الإسلامية. وفيما يلي بعض الأدعية التي يمكن أن تستخدم لتسهيل الزواج:

“اللهمّ ارزقني بزوجٍ صالح، تقيّ، هنيّ، عاشق لله ورسوله، ناجح في حياته، أكون قرّة عينه وقلبه، ويكون قرّة قلبي وعيني”.

“اللّهم إنه ليس في السماوات دورات، ولا في الأرض غمرات، ولا في الشجر ورقات، ولا في الأجسام حركات، ولا في العيون لحظات، ولا في النفوس خطرات، ولا في البحار قطرات، إلا وهي بك عارفات، ولك شاهدات وعليك دالات، وبك والهات وفي ملكك متحيرات، فبالقدرة التي سخرت بها أهل السماوت والأرض، يسر لي زوجاً صالحاً إنك على كل شيء قدير وبالاجابة جدير”.

“أسالك يا رب بصالح أعمالي أن ترزقني زوجاً صالحاً يعينني في أمور ديني ودنياي، فإنك على كل شيء قدير، اللهم اغفر ذنبي وحصن فرجي وطهر قلبي، اللهم ارزقني بالزوج الذي هو خير لي وأنا خير له في في ديننا ودنيانا ومعاشنا وعاقبة أمرنا عاجله وآجله”.

” اللهم اقضِ حاجتي، وآنس وحدتي، وفرج كربتي، واجعل لي رفيقاً صالحاً كي نسبحك كثيراً ونذكرك كثيراً، يا مجيب المضطر إذا دعاك، احلل عقدتي، وآمن روعتي، يا إلهي من لي ألجأ إليه إذا لم ألجأ إلى الركن الشديد الذي إذا دعي أجاب، هب لي من لدنك زوجاً صالحاً، واجعل بيننا المودة والرحمة والسكن فأنت على كل شيء قدير، يا من قلت للشيء كن فيكون، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، وصلّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم”.

“يا حي يا قيوم، يا نور يا قدوس، يا حي يا الله، يا رحمن اغفر لي الذنوب التي تحل النقم، واغفر لي الذنوب التي تُورث الندم، واغفر لي الذنوب التي تحبس القِسم، واغفر لي الذنوب التي تهتِك العِصم، واغفر لي الذنوب التي تقطع الرجاء، واغفر لي الذنوب التي تُعجّل الفناء، واغفر لي الذنوب التي ترد الدعاء، واغفر لي الذنوب التي تمسك غيث السماء، واغفر لي الذنوب التي تُظلم الهواء، واغفر لي الذنوب التي تكشِف الغِطاء، اللهم إني أسألك، يا فارج الهم، يا كاشف الغم، مجيب دعوة المضطر، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمها، أسألك أن ترحمني برحمةٍ من عندك تُغنني بها عن رحمة من سواك، وأن تيسر أموري بالزواج، فترزقني زوجًا صالحاً مصلحاً يخافك”.

“اللهمّ ألّف بيني وبين الخلائق كلّهم أجمعين، كما ألّفت بين آدم وحواء، وكما ألّفت بين موسى وطور سيناء، وكما ألّفت بين سيّدنا محمد صّلى الله عليه وسلم وبين آله رضي الله عنهم وأمّته رحمهم الله”.

“يا مُجَلِّي عظيم الأمور، لا إله إلّا هو الحيّ القيّوم، اللهمّ ألقِ الألفة والشّفقة والمحبّة في قلوب بني آدم وبنات حوّاء أجمعين”.

“اللهمّ حبّب فيّ فلان بعد حبّك وحبّ رسولك الكريم، واهديه لي، وملّكني زمام أمره، واجعله من قسمتي ومن نصيبي، وزوّجنا في الحلال على سنّتك وسنّة رسولك الكريم”.

“اللهم إني أعوذ بك من تأخر زواجي وبطئه وقعودي، وأسألك أن ترزقني زوجاً خيراً مما أستحق ومما آمل، وأن تقنعه وأهله بي وتقنعني وأهلي به”.

“اللهم زوجني رجلاً صالحاً تقر به عيني، وتقر بي عينه يا ذا الجلال والإكرام”.

“اللهم إن ضرورتي للزواج قد حَفت، وليس لها إلا أنت، فاكشفها، يا مفرج الهموم، لا إله إلا أنت سبحانك، إني كنت من الظالمين، اللهم اكفني ما أهمني، اللهم يا حابس يد إبراهيم عن ذبح ابنه، يا رافع شأن يوسف على أخوته وأهله”.

“اللهمّ إنّك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علّام الغيوب والقادر، اللهمّ إن كنت تعلم أنّ في فلان خيراً فزوّجنيه واقدره لي، وإن كان في غيره خير لي في ديني ودنياي وآخرتي فاقدره لي”.

“اللهمّ إنّي أسألك باسمك الأعظم الذي إذا سألك به أحد أجبته، وإذا استغاثك به أحد أغثته، وإذا استنصرك به أحد استنصرته أن تزوّجني يا رب يا أرحم الرّاحمين، يا أرحم الرّاحمين، يا أرحم الرّاحمين”.

“يا ودود يا ودود يا ذا العرش المجيد يا فعالاً لما يريد، أسألك بعزك الذي لا يرام وبملكك الذي لا يضام وبنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك أن ترزقني الزوج الصالح والذرية الصالحة الطيبة”.