كيفية صلاة الفجر والصبح

الصلاة هي ركن من أركان الإسلام الخمسة، وهي فريضة يجب أن يؤديها كل مسلم، و سوف نتطرق اليوم إلى كيفية صلاة الفجر والصبح .

كيفية صلاة الفجر

صلاة الفجر من الصّلوات التي لا مثيل لها بين الفرائض؛ لأنّها الصّلاة الوحيدة بين الفرائض التي تُصلّى ركعتين وهي صلاة ليلية أي تؤدى ليلا وهي كذلك صلاة جهرية

  • يجهر المصلي عند القراءة بها سواء كان إماما أو منفردا.
  • يقوم المسلم في وقت صلاة الفجر، ويفضل أن يصلي ركعتين قيام ليل قبل آذان الفجر ويدعو الله بكل ما في داخله.
  • الوضوء الصحيح قبل صلاة الفجر.
  • يفضل أن يذهب المسلم إلى المسجد ليصلي الفجر جماعة فثوابها عظيم، وعند دخول المسجد يصلي ركعتين تحية المسجد.
  • يصلي المسلم سنة الفجر ركعتين قبل صلاة الفجر.
  • نية الصلاة، القيام بالتكبير، ثم قراءة سورة الفاتحة وسورة قصيرة والركوع والسجود ثم القيام.
  • البدء بالركعة الثانية، ويقرأ فيها المسلم الفاتحة وسورة قصيرة أيضاً، ثم يركع ويسجد ويقول التشهد ويسلم.

كيفية صلاة الصبح

  • يشترط الطهارة والوضوء الصحيح قبل صلاة الفجر.
  • يتوجه المصلي نحو القبلة في بقعة طاهرة خالية من النجاسة، ويفضل فرد السجادة المخصصة للصلاة لضمان طهارتها.
  • ينوي المصلي صلاة الفجر حاضراً مع دعاء الاستفتاح، ويتبعها بتكبيرة الإحرام، وليس من الواجب رفع اليدين إلى الأذنين في تكبيرة الإحرام وإنما مستحبّ.
  • يتأنى المصلي للحظة قصيرة ثم يبدأ بتلاوة سورة الفاتحة جهراً، ثم يتأنى للحظة ويبدأ بقراءة ما تيسر من آيات القرآن الكريم.
  • يركع المصلي الركعة الأولى، ويكون ظهره محنياً من وسط جسمه بشكل مستقيم، ويثبت الكفين على الركبتين، مع توجيه النظر نحو الأسفل، مع تلاوة “سبحان ربي العظيم وبحمده “لثلاث مرات متتالية.
  • يقف المصلي من الركوع باستقامه مع استمراره بالنظر إلى الأسفل، تهيئةً للسجود
    يسجد المصلي وتكون مساجده السبعة ملامسة للأرض، وهي الكفان، والركبتان، والجبهة وأطراف الإبهامين، ويجوز ملامسة باقي أطراف أصابع القدمين للأرض، مع تلاوة ذكر السجود “سبحان ربي الأعلى وبحمده” ثلاث مرات، ويجلس المصلي من السجود ويقول رب اغفر لي، رب اغفر لي، ويعود للسجود مرّة أخرى بنفس الطريقة، وبهذا يكون المصلي قد انتهى من صلاة الركعة الأولى.
  • بعد الجلوس من السجود الثاني يتلو المصلي التشهد والصلاة الإبراهيمية ثمّ يسلم عن اليمين وعن الشمال.
  • يستحب أن يجلس المصلي بعد الانتهاء من الصلاة للاستغفار والدعاء.

كيفية صلاة الفجر والصبح

صلاة الصبح هي ذاتها صلاة الفجر ولا فرق بينهما بل كلاهما واحد، فهي عبارة عن ركعتين فرض بإجماع المسلمين بعد طلوع الفجر وركعتين قبل طلوع الشمس، ويُفضل أن تُصلى صلاة الفجر في جماعة إلا المريض الذي لا يستطيع ذلك فيصليها في بيته لأن الله لا يكلف نفسًا إلا وسعها، والمرأة أيضًا غير مُكلّفة بصلاة الفجر في الجامع، والأفضل لها أن تصليها في بيتها، ويجب تأدية صلاة الفجر قبل بزوغ الشمس ولا يجوز تأخيرها بعد طلوعها، والأفضل أن تؤدى في وقتها دون تأخير، وعلى المسلم الاعتناء بصلاة الفجر وعدم تأخيرها عن موعدها أو تأخيرها إلى وقت طلوع الشمس.

ولها فضل عظيم عند الله لذلك يجب الحرص على أدائها في ميعادها ولا يجوز تأخيرها، وجب على الرجل قضائها في جماعة، والأفضل أن يكون في أول الوقت ويجب أن يحافظ على قيامها في الوقت كل مسلم بالغ عاقل.