علاج الدوخة والغثيان والدوار في الرأس

قد يشعر الكثيرون بالدوخة والغثيان والدوار في الرأسط لأسباب كثيرة ومتعددة، وهو شعور سىء يربك الإنسان ويجعله مهددًا بالإغماء فى أى مكان، وربما يكون فى الأمر خطرًا على حياته خاصة إذا حدث الإغماء فى حال كان يقود السيارة مثلا.

الدوار هو حالة تخلق وهم البيئة أو دوران الجسم. هناك نوعان من هذا: دوار حقيقي ودوخة مزيفة.من حيث المدة ، يمكن وصف الدوار بأنه إما حاد أو مزمن. يستمر الدوار الحاد من بضع ثوانٍ إلى عدة ساعات ويمكن أن يستمر لأيام أو أسابيع. يتم تشخيص الدوخة المزمنة عندما تعاني منها لمدة شهر أو أكثر.

قد يصاحب الدوخة تغيرات في الغثيان والقيء والتعرق ومعدل النبض وضغط الدم. يعد هذا من أكثر الأعراض شيوعًا وغير السارة للأطباء ، حيث يحدث في حالات مختلفة. وفي هذا المقال سنتعرف على علاج الدوخة والدوران المفاجئ وكذلك الدوخة المستمرة.

علاج الدوخة والدوار

لعلاج الدوخة والدوار يجب إتباع مايلي:

علاج التوازن

هناك تمارين محددة للمساعدة في جعل جهاز التوازن أقل حساسية للحركة، تسمى هذه التقنية من العلاج الطبيعي إعادة تأهيل الجهاز الدهليزي يتم استخدامه للأشخاص الذين يعانون من الدوخة من حالات الأذن الداخلية، مثل التهاب العصب الدهليزي.

الأدوية التي تقلل من الدوخة والغثيان

قد يصف دواء للتخفيف الفوري للشعور بالغثيان والدوخة والدوار بما في ذلك مضادات الهيستامين ومضادات الكولين، و يمكن أن يسبب العديد من هذه الأدوية الشعور بالنعاس.

حبوب المياه

  اذا كان سبب الدوخة الاصابه بداء منيير فقد يصف الطبيب تناول حبوب المياه أو مدر البول قد يساعد ذلك بالإضافة إلى تناول نظام غذائي به نسبة ملح منخفضة في تقليل مدى الشعور بالدوخة.

العلاج النفسي

 قد يساعد هذا النوع من العلاج الأشخاص الذين يعانون من الدوار بسبب اضطرابات القلق.

فيتامينات لعلاج الدوخة

هناك مجموعة من الفيتامينات التي تعالج الدوخة فمنها:

فيتامين ج

فيتامين ج مضاد للأكسدة يحمي الجسم من الجذور الحرة التي يمكن أن تؤدي إلى التهابات في الأذن الداخلية أو غيرها من الحالات التي تؤدي إلى الدوار أو الدوخة . يساعد فيتامين ج على تقوية جهاز المناعة و يمكنه منع اضطرابات الأذن الداخلية مثل مرض مينير الذي ينتج في الغالب عن عدوى أو استجابة مناعية غير متوازنة.

فيتامين هـ

يمكن أن يتسبب نقص فيتامين هـ في اعتلال الأعصاب المحيطية ، الذي يتميز بالتنميل في اليدين و القدمين و عدم التنسيق ، وفقًا لمايو كلينيك . ويرتبط نقص فيتامين هـ أيضا بالقلق ، وفقا لدراسة 2004 التي نشرت في “NeuroReport” .

فيتامينات ب

فيتامينات ب هي فيتامينات تذوب في الماء . تفرز الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء عن طريق البول بدلا من تخزينها في الجسم ، لذلك يجب عليك الحصول على امدادات مستمرة منها . وفقا لدراسة عام 2004 التي نشرها ألفريدو بيانكي في “الفيتامينات و الهرمونات” ، يمكن للريبوفلافين ، أو فيتامين ب-2، أن يحمي من الدوخة الناجمة عن الصداع النصفي . و وفقاً للدراسة نفسها ، قد يحمي فيتامين ب-12 من الصداع النصفي .

فيتامين د

عندما تستخدم مع الكالسيوم، فيتامين د يمكن أن يحمي من الصداع النصفي يمكن أن تكون الدوخة أيضا علامة على القلق، الذي يرتبط بنقص فيتامين د، وفقا لدراسة 2004 نشرت من قبل ألان ف. كالوييف وزملاؤه في “NeuroReport” و تشير بعض التقارير أيضًا إلى أنه قد يكون مفيدًا في علاج مرض مينير.

كما قد تؤدي أوجه القصور في الفيتامينات ب-1 و ب-6 و ب-12 إلى اعتلال الأعصاب المحيطية، و هي حالة تتميز بالتنميل في اليدين و القدمين و عدم التنسيق، وفقاً قد يكون فيتامين ب-6 مفيدًا لمرض مينير، و هو اضطراب في الأذن الداخلية يسبب الدوار ويمكن أن يؤدي نقص فيتامين ب-1 أو الثيامين إلى اعتلال عضلة القلب، و هو مرض يضعف عضلة القلب و يوسعها و يمكن أن يسبب الدوخة.

علاج الدوار الدهليزي في المنزل

يمكنك علاج الدوار الدهليزي في المنزل عبر تناول بعض من الأعشاب الطبيعية التي تساعدنا في تخطّي أزمة الدوار وتكرار مرات حدوثها. ومن هذه الأعشاب ما يلي:

الزنجبيل

الزنجبيل من أهم الأعشاب الطبيعية المفيدة في تحفيز تدفق الدم إلى الدماغ وأجزاء الجسم المختلفة، وبالتالي يعمل على التقليل من الدوخة والدوار.

يتم مضغ قطعة صغيرة من جذور الزنجبيل، أو يتم مص سكر نبات الزنجبيل، كما يمكن تناول مشروب الزنجبيل عدة مرات في اليوم لمنع الدوخة.

العسل

يحتوي العسل على السكريات الطبيعية التي تمد الجسم بالطاقة، وبالتالي تمنع الدوخة، ويعمل العسل على التقليل من انخفاض نسبة السكر في الدم، وهو أحد أهم أسباب الدوخة.

يتم خلط ملعقتين من العسل وخل التفاح في كوب من الماء، ويتم تناوله مرتين في اليوم. يمكن خلط ملعقتين من عسل النحل مع عصير الليمون في كوب من الماء الدافئ، وتناول المشروب لعلاج الدوار. يتم خلط ملعقة صغيرة من العسل مع مشروب القرفة، وتناول المشروب مرة في الصباح يومياً لعدة أسابيع.

الليمون

يعتبر الليمون من أهم المواد الغذائية التي تحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين C، والذي يعمل على تعزيز الجهاز المناعي، وعلى محاربة الأمراض. يحتوي الليمون على نسبة كبيرة من العناصر الغذائية التي تعمل على منح الجسم النشاط والحيوية، حيث يمكنك الخلط ما بين عصير الليمون ونصف كوب من الماء، مع ملعقتين من السكر، ويتم تناول المشروب يومياً.

اليانسون

يستخدم اليانسون في علاج الدوار والأعراض المرافقة له مثل كل من الصداع والغثيان، والقيء، كما يساعد اليانسون على التحسين من الدورة الدموية وتنشيطها. فقط كل ما عليك فعله هو مضغ أوراق اليانسون للتخلص من الدوخة، كما يمكنك الخلط ما بين ملعقة صغيرة من أوراق اليانسون المجففة، وأوراق النعناع المجففة، ويتم وضعها في كوب من الماء الساخن، وتترك لمدة ربع ساعة تقريباً، ثم تتم تصفيتها وتشرب عدة مرات يومياً لمدة أسابيع.

علاج دوار الرأس

  • اشرب الماء. عادةً ما يتسبب نقص الماء في الشعور بالدوار، وسبب نقص الماء إما عدم شرب كمية كافية من الماء، أو فقد الكثير من الماء أثناء ممارسة الرياضة مثلًا من خلال العرق دون تعويضه أثناء أو بعد التمرينات، بعض الأعراض المرضية مثل القيء أو الإسهال أو الحُمّى قد تتسبب في نقص الكثير من الماء في الجسم، بعد أن ينقضي شعورك بالدوار، اشرب الكثير من الماء والسوائل.
  • ركّز نظرك على نقطة محددة. يستخدم الراقصون هذه جالطريقة لكي يتجنبوا الشعور بالدوار أثناء دورانهم، ويمكن أن تستخدم ذات الطريقة عندما تشعر بالدوار وعدم الاتزان.
  • تنفس بعمق. قد يكون الشعور بالدوار أحد أعراض نوبات القلق، وعادةً ما يشعر المصابون بنوبة القلق بعدم القدرة على التنفس بعمق، لكن قد تكون المشكلة أنك تحاول أن تتنفس سريعًا، وإذا كان هذا هو الوضع الذي تشعر به، حاول أن تتنفس ببطء وعمق، لأن هذا سيساعدك على الهدوء وتجاوز أعراض الدوار.
  • تحرك ببطء. إذا كنت معرضًا للإصابة بالدوار، فمن الضروري ألا تقوم بحركات سريعة مفاجئة، لأن الحركات السريعة المفاجئة قد تحدث اضطرابًا عنيفًا في ضغط دمك، عليك أن تتحرك بروية خاصة عند الوقوف أو الجلوس، مع الاستناد إلى سطح ثابت إذا أمكن.
  • تناول دواءً لدوار الحركة. سيساعدك الدواء على تقليل أعراض الدوار، بعض الأنواع لا تحتاج إلى روشتة طبيب لكي تحصل عليها من الصدلية، وبعض الأنواع الأقوى تتطلب أن يصفها لك الطبيب، وتشمل تلك الأدوية:
  • أدوية تحتوي على مادة Dimenhydrinate، وهو متاح في صورة حبوب أو شراب أو لبوس، وهي أكثر الأنواع شيوعًا.
  • أدوية تحتوي على مادة Meclizine ، لا يمكن للأطفال دون 12 عام تناول هذه الأدوية لأن معايير السلامة لها لم تختبر بشكل كامل حتى الآن.
  • أدوية تحتوي على Diphenhydramine، وتستعمل هذه الأدوية في الغالب كمضادات للهيستامين، في علاج الطفح الجلدي والحكة، لكنه يستعمل أيضًا لعلاج أعراض دوار الحركة، كما أنه متوفر بسهولة.
  • تجنب المواد التي تؤثر على الدورة الدموية. ينتج الدوار عادةً من انخفاض ضغط الدم، لذلك حاول أن تتجنب المواد التي تؤدي إلى انخفاضه مثل المشروبات التي تحتوي على الكافيين والتبغ وبعض العقاقير المخدرة.
  • تناول مكملات الحديد. إذا كان سبب الدوار هو إصابتك بالأنيميا الناتجة عن نقص الحديد، ربما كان من المفيد تناول أقراص الحديد، من أعراض الأنيميا الأخرى؛ الشعور بالإرهاق والصداع وقصر النَفَس. إذا كنت تعتقد أنك مصاب بالأنيميا، استشِر طبيبك قبل أن تتناول مكملات الحديد.
  • تناول شاي الأقحوان أو زهر اللبن Feverfew. وهو نبات مفيد لعلاج أعراض الدوار، ويستخدم كذلك لتخفيف أعراض الصداع النصفي، وتقليل الالتهابات في الأذن الداخلية، وتحسين الدورة الدموية، ومستخلص الأقحوان متوفر في شكل أقراص وكبسولات وشراب.

علاج سريع للدوخة

يتوقف علاج الدوار المفاجئ والدوخة على أي من أسباب الدوخة أدى إلى حدوثها، وتتضمن الخيارات العلاجية واحد مما يأتي:

  • لذا يمكن استخدام العلاج الطبيعي في علاج بعض أنواع الدوار وذلك باستخدام بعض الحركات للرأس.
  • تناول دواء الميكليزين (بالإنجليزية: Meclizine) وهو مضاد للهستامين يستخدم للتقليل من أعراض الدوخة.
  • يمكن أن يساعد شرب الكثير من السوائل عندما تكون الدوخة ناتجة عن الإفراط في ممارسة الرياضة أو الحرارة أو الجفاف.
  • تناول المضادات الحيوية بوصفة طبية لعلاج التهاب الأذن الوسطى في حال تسببه بالدوخة.
  • تناول الأدوية المهدئة مثل الديازيبام لعلاج الدوخة والدوار المرتبط بالقلق والتوتر.

علاج صداع خلف الرأس مع دوخة

بعد أن نٌحدد ما هو سبب صداع الرأس من الخلف نأتي لطرق العلاج المختلفة التي يمكننا استخدامها للتخلص من تلك المشكلة المؤلمة، والمزعجة، ومن هذه الطرق ما هو معتمد على مواد طبيعية مثل:

  • تدليك منطقة الرأس، أو مكان الألم باستخدام زيت اللافندر، فهو زيت عطري له تأثير مٌهدئ على النفس، ويساعد في التخلص من الصداع، لأنه يعمل على استرخاء الجسم، وتقليل توتره.
  • علاج الجيوب الأنفية، يمكن الاستعانة بزيت النعناع في تدليك تلك المنطقة حيث أن له تأثير قابض للأوعية الدموية في تلك المنطقة، ويزيل الاحتقان الناتج عنها.
  • تناول مسكنات الألم، ويوجد بعض منها يمكن شرائه من الصيدليات بدون الحاجة لوصفة الطبيب وهي آمنة، ولكن هناك أنواع أخرى يجب استشارة الطبيب قبل تناولها.
  • التمارين الرياضية وممارستها بشكل يومي.
  • الاسترخاء والبعد عن التوتر والمواضيع التي تسبب القلق.
  • المتابعة مع الأطباء.

علاج الدوخة المستمرة

يعتمد اختيار علاج الدوخة على السبب الأساسي.

  • في حالة حدوث انتهاكات لتدفق الدم إلى الدماغ ، يتم وصف موسعات الأوعية ومضادات الهيستامين دون فشل ، وكذلك الأدوية لتحسين تدفق الدم (بيتاهستين ، سيناريزين).
  • مع وجود تباطؤ في التوصيل العصبي (على سبيل المثال ، على خلفية نقص الأكسجين) ، يلزم وجود أدوية منشط الذهن (بيكاميلون ، وما إلى ذلك).
  • مع الداء العظمي الغضروفي المحدد في العمود الفقري العنقي ، تضاف الأدوية التي تخفف من تشنجات العضلات (mydocalm) إلى نظام العلاج.
  • إذا كان السبب هو الاضطرابات الهرمونية ، إذا أمكن ، يتم وصف العلاج بالهرمونات البديلة. هذه الطريقة فعالة بشكل خاص لانقطاع الطمث.
  • مع وجود سبب نفسي من الدوخة وخلل التوتر العضلي الوعائي ونوبات الذعر ، يلزم تعيين المهدئات.
  • عند دوار الحركة أثناء النقل ، يتم استخدام الأدوية المناسبة ، والتي يتم تناولها قبل الرحلة. يساعد على التخلص من الدوخة في الطريق.

يمكن استكمال بعض الأدوية:

  • العلاج الطبيعي (العلاج المغناطيسي ، التعرض بالليزر ، الرحلان الكهربائي ، إلخ) ؛
  • التدليك: فعال بشكل خاص في تنخر العظم في العمود الفقري العنقي.
  • تمارين العلاج الطبيعي لتفريغ العمود الفقري وتخفيف التشنجات العضلية.
  • العلاج بالإبر

علاج الدوخة المفاجئة في المنزل

علاج الدوخة يعتمد بالأساس على علاج المسبب لها، وفي معظم الحالات تتحسن الحالة خلال أسبوعين بعد تأقلم الجسم على الدوخة وعادة يتم السيطرة على الحالة بالأدوية والراحة في المنزل.  من الأدوية المستخدمة لعلاج الدوخة نذكر:

  • مدرات البول في حالة مرض مينيير، بالإضافة لتقليل الملح في الطعام للسيطرة على الدوخة والتخلص من سوائل الأذن.
  • أدوية الدوخة، مثل مضادات الهيستامين ومضادات الكولين، التي توفر الراحة الفورية من الدوخة.
  • مضادات القلق، إن كانت الدوخة ناتجة من اضطراب القلق.
  • أدوية الصداع النصفي، التي تقلل أو تمنع نوبات الصداع النصفي التي قد تتسبب بالدوخة.
  • شرب الماء والسوائل، في حالات الدوخة الناتجة عن الجفاف. علاج العدوى بمضادات الفيروسات، إن كان السبب فيروسًا.
  • تناول السكريات، إن كانت الدوخة بسبب نقص السكر.
  • أخذ الفيتامينات والحديد، إن كانت الأنيميا سببًا للدوخة.
  • علاج انخفاض الضغط ورفعه بشرب السوائل وزيادة الملح في الطعام مع الأدوية.